أخيرًا هتكلم

أخيرًا هتكلم

سجادة المسجد

 أيوه... أنا السجادة! إيه؟! ماليش نفس أتكلم أنا كمان! ده أنا شايلة من زمان... فاكرني يعني علشان مؤمنة وماشية في الطريق الصح طول عمري يبقى هفضل كابتة في نفسي كده على طول؟! وعلى فكرة أنا اخترت المجال ده بكامل إرادتي، وياما اتعرَض عليَّ ابقى Red Carpet في أشهر المهرجانات، أو اشتغل في أفخم قصور الرئاسة، وأنا اللي كنت برفض لحد ما ربنا هداني ولقيت طريقي اللي هكمل فيه للآخر.

اثبت مكانك!

اثبت مكانك!

يتساءل الكثيرون: كيف الثبات على الطاعات بعد رمضان؟

 فإلى كل من يَخشى على نفسه العودة للغفلة، والوقوع في وَحل المعاصي بعد رمضان... إليك هذه الوصايا المهمة؛ كي لا يضيع منا رمضان، ويكون مجرد لحظات جميلة نَقضيها على مدى شهر، ثمَّ بعدها ينتهي الأمر.

أتقبلني؟

أتقبلني؟

أتعِبتَ من الحياة؟ أعَصَيت وذهبت وجئت، واستمتعت ولا تجد السعادة؟ أما زلت تشعر بوحشةٍ في قلبك حتى بعد أسعد الأوقات مع الأصحاب؟ حاسس إنك تعبان وعايز تفضفض لحد؟ حاسس إنك محتاج سعادة بشكل تاني؟ حاسس إن نفسك تبقى مُستقيم ومُتدين، ومش عارف؟ حاسس إنك ماشي غلط، ونفسك تعرف الطريق الصح؟

الاشتراك في هذه خدمة RSS

تابعونا